نسخة تجريبية

الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية

تاريخ الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية

الهيئة العامة للأرصاد الجوية هى إحدى أهم القطاعات العلمية والتطبيقية التابعة لوزارة الطيران المدنى ، والتى تمتلك رصيداً من الإنجازات الوطنية والدولية
ففى عام 1829م ، بدأت الدولة المصرية فى عهد ( محمد على باشا ) بقياس درجات الحرارة خمس مرات يومياً متزامنة مع أوقات الصلوات الخمس ، وذلك فى غرفة بحرية بمدرسة المهندسخانة بمنطقة بولاق . وفى عام 1859م ، طلب الخديوى "إسماعيل" من (محمود حمدى الفلكى) أحد الدارسين بمدرسة المهندسخانة ، والذى عمل بمرصد بولاق ، إعادة بناء المرصد "الراصدخانة" . وكان الإختيار لموقع الرصد الجديد بمنطقة العباسية ، والذى إستمر بأخذ رصدات جوية متصلة طوال خمسة وثلاثون عاماً قبل نقله إلى منطقة حلوان فى عام 1904م . وفى عام 1915م ، وفى عهد الملك ( فؤاد الأول ) ، أصبحت مصلحة الطبيعيات هى المسؤولة عن خدمات الأرصاد الجوية.
وفى 28 أبريل 1952م ، تم إنشاء مصلحة الأرصاد الجوية تتبعها ثلاثة مراكز متخصصة للتنبؤات ، وهى : المركز الرئيسى بمبنى الهيئة بالقاهرة ، ومطار القاهرة الدولى ، ومطار ألماظة . وبموجب القرار الجمهورى رقم 2934 لسنة 1971م ، تم إنشاء الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية ، والتى أصبحت بمقتضاه تتولى إدارة المرفق على مستوى الجمهورية.

أنشطة وخدمات الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية

إن الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية ، توفر شبكة ضخمة من محطات الرصد التى تغطى جمهورية مصر العربية ، تتجاوز الـمائة محطة أرصاد جوية ، جميعهم يبادروا بتقديم خدماتهم إلى قطاعات الدولة المختلفة ، من خلال نحو عشرة مراكز للتنبؤات منتشرة فى أنحاء الجمهورية . فمن خلال تلك المراكز الملحقة بكل من مطارات القاهرة الدولى والنزهة والغردقة والأقصر، والتى تربطها شبكة معلومات عالمية ، يتم تقديم خدمات الأرصاد الجوية للطيران المدنى .
كما تصدر الهيئة معلوماتها لأعمال الملاحة البحرية ، لإختيار المسارات الآمنة للقطع البحرية ، والتنبؤ بمسارات العواصف وسوء الأحوال الجوية . أيضاً وعن طريق نشر البيانات الإحصائية والمناخية ، يتم تحديد المناطق والتوقيتات الفضلى للسياحة . وخدمات أخرى عديدة يتم تقديمها للأغراض الزراعية والإنشاءات و التخطيط العمرانى ودراسات تلوث البيئة والرى والموارد المائية ، وإستخدام النماذج العددية لمحاكاة إنتشار الملوثات النووية . كل هذا كان من شأنه منح الهيئة العامة للأرصاد الجوية ، شهادات إدارة الجودة ، وإدارة جودة البيئة ، وإدارة السلامة والصحة المهنية ، وإدارة التدريب غير الرسمى ، تقديراً لتطبيق معايير الجودة الدول